ديوانية بني مالك 
 عدد الضغطات  : 915 رحلة الأقصى في كتاب الكتروني 
 عدد الضغطات  : 848 مركز تحميل بني مالك 
 عدد الضغطات  : 5084  
 عدد الضغطات  : 1892

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-07-2011, 08:24 PM   المشاركة رقم: 1

معلومات العضو

الكاتب:
ابداع
اللقب:
عضو جديد
الرتبة:

بيانات العضو

التسجيل: Apr 2011
العضوية: 8728
المواضيع: 7
المشاركات: 87
المجموع: 94
مشاركات اليوم: لايوجد
بمعدل : 0.03 يوميا
نقاط التقييم: 10

آخر مواضيعي


احفظ وشارك

تابعني على:

تابعني على:
مواقع النشر:
Bookmark and Share
 

معلومات الإتصال

وسائل الإتصال:
الحالة:
ابداع غير متصل

المنتدى : القســــــم العــــــــــــــــــــام
Disccf10 جَميعُنا موتى لكننا مُجبرين لِنُمارس الحياة



جَميعُنا موتى لكننا مُجبرين لِنُمارس الحياة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


جميعنا نشعر بالضجر أحياناً ولانعرف السبب
رغم أننا نعيش أجمل لحظات حياتنا مع ذوينا وأحبابنا واصدقاءنا ولايُنقصنا شيء


الحياة الآن ليست كالسابق
فكل شي مُتشابه وله نفس اللون والطعم والرائحة
ولحظاتنا التي نعيشها لانستطيع التمييز بين كل لحظة وأُخرى..
لم نعد نشعر بالحب تجاة الناس والأشياء من حولنا
ولم نعد نشعر بقيمة تلك العلاقات التي تربطنا بأهلنا وبأقاربنا وجيراننا
لم نعد نشعر بقيمة الحياة وماتحمله لنا من مُفاجأت
بل على العكس أصبحنا نحن نُفاجىء الحياة بِتَبلد أحاسيسنا نفتقد للمتعة ...
وعندما نعود في الذاكرة للوراء

وكانت الأوضاع ليست كما هي اليوم من حيث توفر كل سُبل الراحة
اشعر بأنها كانت أجمل وكان لكل شيء نكهته الخاصة التي تُميزه عن غيره
علاقاتنا , ممارساتنا الحياتية , لحظات الفرح والحزن , حتى اطعمتنا لم تكن كأطعمة اليوم


قديماً عندما كان الأب يُقرر أن يذهب بأبناءه لرحلة برية او بحرية
كان يتصل بالعائلة فيجتمعون يخططون لرحلتهم بحماس وسعادة لاتفارق ملامحهم
يتواجدون في مكان واحد..
ازدحام , ضوضاء , ومشاجرات طريفة نوعاً ما
مواقف بين الشباب والكبار بالسن تكون مبنية على عدم التفاهم
لكنها كانت ممزوجة بالفرح والآلفة والمودة
يذهبون ويستمتعون ولازالوا يتذكرون تلك اللحظات..


أما الآن فبالكاد يخرج الأب مع ابناءه فقط ..
ولايعلم قريبه بذلك
فيغضب لماذا لم تخبرني لنخرج معك..
فيخرجون مرة أُخرى مع بعضهم كتأدية واجب لاأكثر
دون رغبة احدهم بوجود الآخر
تغطي وجوههم ملامح الضجر والملل..
لايوجد حماس او معايشة لحظات الرحلة كما ينبغي
مُفترقين ومُنعزلين ليست هناك مُشاركة في اي شيء
وكأنهم مُجبرين للخروج معاً..
كان ابن العم او ابن الخال قديماً يمون على بنات وابناء أعمامه
لكن الآن هو كالغريب بينهم..
كانت العائلة قديماً تعرف كل صغيرة وكبيرة عن احوال بعضها ..
لكن حالياً تتفاجىء بخبر من صديق او شخص بعيد
يهنئك بخطبة ابنة عمك او ابن عمك...
وأنت آخر من يعلم...


لماذا لم نعد نرى ملامح الوجوه من حولنا وبالأخص من يهمنا أمرهم...؟
لماذا الدم الذي يسري في عروقنا هو نفسه لكننا كالأغراب لايعرف احدنا الآخر...؟
برأيكم لماذا فقد الناس شعورهم بقيمة الأشياء من حولهم,
قيمة علاقاتهم ,وأحاسيسهم تجاه ذويهم قيمة حياتهم ومابها من لحظات
سواء كانت لحظات فرح ام حزن...؟
لماذا كلما توفرت وسائل الراحة زادت الفجوة بين البشر, حتى زاد إتساعها بين افراد الأُسرة الواحدة....؟



يُسعدني أن تُدرجوا مشاركاتكم بمواقف تُثبت صحة ماذكرت وماستذكرون
كعلاقات سطحية بين افراد العائلة
او لحظات كنت تشعر بقيمتها من قبل لكنها الآن تمر دون أن تُلاحظ.....


تساؤلات ارغب بمناقشتها معكم ...












توقيع : ابداع

[align=center]

[/align]

عرض البوم صور ابداع   رد مع اقتباس
قديم 28-07-2011, 11:25 PM   المشاركة رقم: 2

معلومات العضو

الكاتب:
الرحـــال
اللقب:
عضو ذهبي
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الرحـــال

بيانات العضو

التسجيل: Jan 2009
العضوية: 4344
المواضيع: 189
المشاركات: 10157
المجموع: 10,346
مشاركات اليوم: لايوجد
بمعدل : 2.73 يوميا
نقاط التقييم: 20

آخر مواضيعي


احفظ وشارك

تابعني على:

تابعني على:
مواقع النشر:
Bookmark and Share
 

معلومات الإتصال

وسائل الإتصال:
الحالة:
الرحـــال غير متصل

كاتب الموضوع : ابداع المنتدى : القســــــم العــــــــــــــــــــام


حياكِ الله وصراحة لدي اعتراض على الجملة (جميعنا موتى لكننا مجبرين لنمارس الحياة)::

لنمارس فيها الإشكال والجملة ككل لا تنطبق مع الشريعة الإسلامية ولا كصورة أدبية::

الميّت لا يستطيع فعل شيء فكيف نمارس الأشياء والحركة معدومة هذا أدبيًا::

أما شرعيًّا::

قوله تعالى::(قال رب ارجعون لعلي أعمل صالحاً فيما تركت كلا إنها كلمة هو قائلها)::

أي أنه بعد الموت ليس هناك عمل أبدًا::

لذلك دعينا نصوغ الجملة بشكل آخر::

(جميعنا مُجهَدون لكننا مجبرين أن نمارس الحياة)::

لكِ التحية::












توقيع : الرحـــال


أكبر مصيبةٍ واجهتها في حياتي:
أن أتعب على الشيء فيأتي غيري
ليأخذه بكل هدوء..
الصمت والغموض هو ما يميزني
لذلك تراني دائمًا في القمّة وغيري
ينظر إليّ بعين اليائس,,
حكمتي في الحياهـ:
ذُقتُ المرارات كلها فلم أجد أمرّ
من الحاجة إلى الناس..
..الــرحـ ALRHAALـــال..
تابعوني على تويتر:
https://twitter.com/#!/alrhaaaaaal

عرض البوم صور الرحـــال   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:40 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. , TranZ By Almuhajir

( كل ما يكتبه العضو في هذا المنتدى إنما يعبر عن وجهة نظره الشخصية وليس بالضرورة أن يعبر عن وجهة نظر إدارة منتديات بني مالك الثقافية )

منتديات بني مالك الثقافية" 1/1/ 1425هـ "