منتديات بني مالك الثقافية

منتديات بني مالك الثقافية (http://www.banimalik.com/vb/index.php)
-   ينابيع الفكر وإبـــــداع القلم (http://www.banimalik.com/vb/forumdisplay.php?f=22)
-   -   فوبيا التفريكه !! (http://www.banimalik.com/vb/showthread.php?t=58232)

القلم الحر 20-12-2012 01:14 AM

فوبيا التفريكه !!
 
أوقاتكم جميعها مسرات .

يختلف حب العمل من شخص لشخص , منهم المخلص المتفاني , ومنهم المتقاعس الكسول , ومنهم الإتكالي , ومنهم الواصل مع المسئول وبإشارة فقط يفهم المغزى ويأذن له بالذهاب ربما حتى لأسابيع وشهور !!

هناك من يتسلم الأجر نهاية الشهر حلالاً زلالاً ومن يرى كثرة جده واجتهاده ولو الأمر بيده زاده أجراً بما يفوق أجره المستحق لأمانته وإخلاصه , وهناك الصنف الآخر المتقوقع من يشك في حرمة أجره بسبب قلة إجتهاده وعدم إنتاجه وحضوره أيضاً فقد يكون شاغلاً لوظيفة لو كانت لعاطل ربما قد يعطي وينتج أفضل من ما أعطاه .

البعض دائماً ما يسعد ويحب ( التفريكه ) والهروب من العمل بأي شكلِ كان ويترك عمله متراكماً لأجل , وبذلك تضيع كثير من الحقوق وتأخيرها بسبب الإهمال وعدم الشعور بالمسئولية !!

لن أسهب كثيراً في هذه الفوبيا أو الظاهرة الدخيلة وبحضوركم سنتناول الأسباب وطرق العلاج , فقد تمر مثل هذه الحالات في حياتنا العملية ونرى الكثير من الحالات الغريبة العجيبة وليس على مستوى أفراد مرؤسين فقط بل حتى على مستوى رؤساء ونعيب على كثير من الفساد المنتشر حتى في أعمالنا بإداراتنا أياً كانت مواقعها .

دمتم بخير .

الفيصل 20-12-2012 01:45 AM

ظاهرة اصبحت عاد ة اواشبه بالثقافة ولو تضيفها من التقاليد الوطنية برضو بيمشي الحال..؟؟
سميها زي ما ودك..!!
من ايام المدرسة بالابتدائي تعودنا على الفركه
واللي يخاف ما يفرك يجيك ابوه والا ام البنت يطلعونه لإتفه الاسباب كشته ولا اجازه اسبوع ووالخ
وعاد الوظيفه حدث ولا حرج اذا راس الهرم مو منتظم بالله كيف تبغى من يقع تحت ادارته ينتظم.
يا اخي اذا الدولة تشجعك على هذا..؟
وش تتوقع المردود..!!
ما ينقصنا ألا يغيرون مسمى بعض الوزارت ألي(
(وزارة الهملة والتفريك الوطني))...؟
يجي مطر اجازه..يجي غبار اجازه اجازة اجتمعات القمه للرؤساء ووالخ
اتحداك تقدر تعد وتحصي الاجازات طوال العام
خميس وجمعه واعياد وويم وطني وغبار ومطر
اجازه بين الفصلين واجازه منصف الفصل الثاني واجازه نهاية الفصلين خخخ
الدعوه دجه في جده..والطاسه ضائعه..
وفوق ذلك ترى للفركه لذة افضل من الاجازات
وخاصه يوم السبت صدقني تسحب عليه افضل من اجازة الخميس والجمعه..
وحنا عندنا الاجازات الرسمية تصل الي 4 اشهر نهاية العام الدراسي..
من غير الاجازات الاستثنائيه..الاخرى..وفوق هذا حط من عند من 60 الي 70 يوم تفريك
وبعضها باعذار كاذبه مرض ،اضافه مولود، تطعيم، موعد اسنان، بستقبل ضيوف بالمطار، ووالخ
****
هل تعلم أن اليابانيين أكثر شعوب العالم المتقدم حرماناً من العطلات ،
اذ لا يتعدى متوسط اجازاتهم تسعة أيام في العام
بينما الفرنسيون هما أصحاب النصيب الاكبر من العطلات
بمتوسط يبلغ 34.5 يوم سنوياً.
وتمنح الولايات المتحدة العاملين ثاني أقل عدد من العطلات سنويا
بمتوسط 17 يوماً يأخذ معظم العاملين منها 14 يوماً ،
ويمنح النيوزيلنديون 19.5 يوم سنوياً يستهلكون منها نحو 17
بينما يستخدم الاستراليون 16.5 يوم تقريباً من إجمالي العطلات وعددها 20 يوماً.

حروف من ذهب 20-12-2012 01:47 AM

البعض للاسف يؤدون أعمالهم وكأنهم يتفضلون على مراجعيهم بما يقدمونه لهم من خدمات منقوصة، متناسين أن خدمة المواطن والمراجع إنما هي واجب على الموظف وليست مِنّة أو تفضلا منه.
من الواجب تأدية الموظف لعمله بالدقة والأمانة فهو مسؤل امام الله

القلم الحر لك باقه من الورد

التوقيع الأخير 20-12-2012 02:24 AM



الموضوع رائع أخي القلم الحر

هذا هو السائد في بيئة العمل الحكومي، أن تكون مهام العمل متاعب في نظر الموظف، وكما ذكر الفيصل أنها أصبحت ثقافة عريقة ترسخت عبر عقود طويلة اثقلت كاهل الأداء الحكومي بنتائج سلبية متراكمة يصعب التخلص منها.
لقد أجبرت مستوى انتاج الفرد على البقاء ضمن درجات منخفضة، وعطلت مصالح الأفراد والجهات المستفيدة، ولم يقف تأثيرها إلي هذا الحد، فنظرا لاتساع رقعتها جعلها تمتد إلي التأثير على تنمية البلد بشكل عام.
هذا لا يحدث بصورة ملاحظة في الشركات الحكومية والقطاع الخاص، لتوفر نظام صارم تتبعه وتتعهد استمرارية تنفيذه. اضافة إلي الصلة الوثيقة بين انتاج الموظف وتطوره وبين ترقيته في العمل وحصوله على مكافأت مناسبة.
يبدو أنه من الشاق الاعتماد على التوعية الدينية والثقافية بخطورة هذه العادات، فالحل يمكن في تبني الحكومة لبرامج محكمة تعزز لدى الموظف ثقافة العمل. مع يقيني من تعقيد مواجهة العادات العميقة في ظل غياب الحوافز المرتبطة بالاداء والانتظام.
الخطر الكبير الذي تشكله هذه العادات السيئة، يكمن في نفور الشباب من العمل في القطاع الخاص عندما يطلون على ساحة العمل الحكومي فيجدون المعادلات الخاطئة تكاد تملأ هذه الساحة.
تسيب وانفلات وتفريك = استقرار تام
تفاني وانتاج والتزام = استقرار تام
اخيرا.. ينبغي على الدولة إعادة النظر في اجهزتها وتفعيل الانظمة الموجودة أو سن أنظمة جديدة وتنفيذ برامج تدريبة للموظفين، والبحث في امكانية تقديم حوافز مختلفة.
وإذا لم يكن لديها هدف للارتقاء بالأداء الحكومي فليكن بقاء الطريق سالكا وجذابا نحو القطاع الخاص.

شكرا القلم الحر


القلم الحر 21-12-2012 05:11 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفيصل (المشاركة 691636)
ظاهرة اصبحت عاد ة اواشبه بالثقافة ولو تضيفها من التقاليد الوطنية برضو بيمشي الحال..؟؟
سميها زي ما ودك..!!
من ايام المدرسة بالابتدائي تعودنا على الفركه
واللي يخاف ما يفرك يجيك ابوه والا ام البنت يطلعونه لإتفه الاسباب كشته ولا اجازه اسبوع ووالخ
وعاد الوظيفه حدث ولا حرج اذا راس الهرم مو منتظم بالله كيف تبغى من يقع تحت ادارته ينتظم.
يا اخي اذا الدولة تشجعك على هذا..؟
وش تتوقع المردود..!!
ما ينقصنا ألا يغيرون مسمى بعض الوزارت ألي(
(وزارة الهملة والتفريك الوطني))...؟
يجي مطر اجازه..يجي غبار اجازه اجازة اجتمعات القمه للرؤساء ووالخ
اتحداك تقدر تعد وتحصي الاجازات طوال العام
خميس وجمعه واعياد وويم وطني وغبار ومطر
اجازه بين الفصلين واجازه منصف الفصل الثاني واجازه نهاية الفصلين خخخ
الدعوه دجه في جده..والطاسه ضائعه..
وفوق ذلك ترى للفركه لذة افضل من الاجازات
وخاصه يوم السبت صدقني تسحب عليه افضل من اجازة الخميس والجمعه..
وحنا عندنا الاجازات الرسمية تصل الي 4 اشهر نهاية العام الدراسي..
من غير الاجازات الاستثنائيه..الاخرى..وفوق هذا حط من عند من 60 الي 70 يوم تفريك
وبعضها باعذار كاذبه مرض ،اضافه مولود، تطعيم، موعد اسنان، بستقبل ضيوف بالمطار، ووالخ
****
هل تعلم أن اليابانيين أكثر شعوب العالم المتقدم حرماناً من العطلات ،
اذ لا يتعدى متوسط اجازاتهم تسعة أيام في العام
بينما الفرنسيون هما أصحاب النصيب الاكبر من العطلات
بمتوسط يبلغ 34.5 يوم سنوياً.
وتمنح الولايات المتحدة العاملين ثاني أقل عدد من العطلات سنويا
بمتوسط 17 يوماً يأخذ معظم العاملين منها 14 يوماً ،
ويمنح النيوزيلنديون 19.5 يوم سنوياً يستهلكون منها نحو 17
بينما يستخدم الاستراليون 16.5 يوم تقريباً من إجمالي العطلات وعددها 20 يوماً.


أتفق معك أنها أصبحت ثقافة سائدة في غياب الأمانة وتأنيب الضمير !!

ثم أنه ماذا يفرق مجتمعنا عن بقية المجتمعات والشعوب الأخرى التي تلتزم بذلك وتغرس حب العمل في أفرادها على جميع المستويات وندعي أننا أصحاب المبادىء والدين ونقيم الكثير لنشره في الأرجاء ولانطبقه !!

المساوىء والضرر أكثر من النفع ومدمن الهروب دليل على الفشل أو أنه غير مؤهل للعمل المناط به .

مسألة الأعذار المختلقة والواهية وتدعيمها بوثائق هي مسئولية من أعطى تلك الوثائق والأعذار دون وجه حق ويترتب عليه الكثير من التحقيق والمسائلة والعقاب ايضاً في حالة عدم المصداقية وأنها أُستخدمت كوسيلة للمساعدة في ذلك .. وهذه أحد نقاط الفساد المنتشر بين المجتمع على المستوى البسيط ؟!!

موفق 21-12-2012 06:14 PM

هي مشكلة ومتأصله لدى جميع الدوائر الحكومية والذي شد إنتباهي هو في الجهات الحكومية المدنيه الذي إن غاب موظف عن مسؤليته والدائرة التي يعمل بها فإن العمل والاجراءات تتوقف لحين عودته من مهمه !! أو في سفرأو أو.....
ولاأحد يقوم بعمله من الموظفين والمراجع ليس له إلا الإنتظار بعودة ذلك الموظف
وعكس ذلك تماما الجهات الحكومية العسكرية العمل يسير كما هو معمول به بدون إحتكار وأنا أقصد بالاعمال الروتينية وكذلك الدوائر الحكومية المدنيه

المتوكل 21-12-2012 08:23 PM

أنا الي قاهرني العسكر الخفارات يفرك ويخلي الخفارة واين يا بو الشباب قال خويي في الطريق جاي طيب خله يوصل قال مستعجل هههههههههههه طيب يمكن يكذب عليك لالا الرجال ثقة. أمحق من ثقة.
هذا من غير الدوام الله لا يوريك تشوف العجب والمصيبة أنهم مفضلين عند المسؤلين عن المنضبط وكل شيء يأخذه والسبب فكنا منه أشغلنا والمنضبط لا بغى يستأذن قالوا عندنا شغل خلها بعدين. حلوة بعدين
شكرا على هيك موضوع

القلم الحر 23-12-2012 05:19 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حروف من ذهب (المشاركة 691637)
البعض للاسف يؤدون أعمالهم وكأنهم يتفضلون على مراجعيهم بما يقدمونه لهم من خدمات منقوصة، متناسين أن خدمة المواطن والمراجع إنما هي واجب على الموظف وليست مِنّة أو تفضلا منه.
من الواجب تأدية الموظف لعمله بالدقة والأمانة فهو مسؤل امام الله

القلم الحر لك باقه من الورد

وقت الدوام الرسمي المحدد بوقت من الساعة للساعة أرى أنه ليس من ملك الشخص نفسه وإنها ملك لغيره والصالح العام وبلا من أو فضل يقوم به دون حسيب أو رقيبٍ حتى , وكما ذكرتِ أيضاً في ردك . أشكرك .

مها لازم 23-12-2012 10:35 PM

المجتمع
رضع
الخيانة
والكذب
والنفاق
:
:
لا
أمانة
لا
صدق
لا
خشية
من
الله
:
:
ومع
ذلك
هو
شعب
الله
المختار
:
:
النصارى
والأمم
الكافرة
أكثر
أمانة
وصدق

القلم الحر 24-12-2012 10:40 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التوقيع الأخير (المشاركة 691640)

الموضوع رائع أخي القلم الحر

هذا هو السائد في بيئة العمل الحكومي، أن تكون مهام العمل متاعب في نظر الموظف، وكما ذكر الفيصل أنها أصبحت ثقافة عريقة ترسخت عبر عقود طويلة اثقلت كاهل الأداء الحكومي بنتائج سلبية متراكمة يصعب التخلص منها.
لقد أجبرت مستوى انتاج الفرد على البقاء ضمن درجات منخفضة، وعطلت مصالح الأفراد والجهات المستفيدة، ولم يقف تأثيرها إلي هذا الحد، فنظرا لاتساع رقعتها جعلها تمتد إلي التأثير على تنمية البلد بشكل عام.
هذا لا يحدث بصورة ملاحظة في الشركات الحكومية والقطاع الخاص، لتوفر نظام صارم تتبعه وتتعهد استمرارية تنفيذه. اضافة إلي الصلة الوثيقة بين انتاج الموظف وتطوره وبين ترقيته في العمل وحصوله على مكافأت مناسبة.
يبدو أنه من الشاق الاعتماد على التوعية الدينية والثقافية بخطورة هذه العادات، فالحل يمكن في تبني الحكومة لبرامج محكمة تعزز لدى الموظف ثقافة العمل. مع يقيني من تعقيد مواجهة العادات العميقة في ظل غياب الحوافز المرتبطة بالاداء والانتظام.
الخطر الكبير الذي تشكله هذه العادات السيئة، يكمن في نفور الشباب من العمل في القطاع الخاص عندما يطلون على ساحة العمل الحكومي فيجدون المعادلات الخاطئة تكاد تملأ هذه الساحة.
تسيب وانفلات وتفريك = استقرار تام
تفاني وانتاج والتزام = استقرار تام
اخيرا.. ينبغي على الدولة إعادة النظر في اجهزتها وتفعيل الانظمة الموجودة أو سن أنظمة جديدة وتنفيذ برامج تدريبة للموظفين، والبحث في امكانية تقديم حوافز مختلفة.
وإذا لم يكن لديها هدف للارتقاء بالأداء الحكومي فليكن بقاء الطريق سالكا وجذابا نحو القطاع الخاص.

شكرا القلم الحر

مرحباً بك الفاضل أخي التوقيع الأخير

وبما أنها أصبحت ظاهرة أو ثقافة واثقلت الكاهل فيجب العمل على تلافيها من مبدأ ذاتي وأخلاقي وديني أولاً وإن لم ينجع ذلك فقد تكون الأنظمة كفيلة بإيجاد العلاج لتطفيف الظاهر نسبياً ومثل ما أوضحت في تبنيها لكثير من البرامج تعزز من ذلك ومن ثقافة حب العمل والإنتاج !!
وعندما ذكرت إيجاد الأنظمة هذا لايعني بأني أقصد التضييق أو من هذا القبيل بقدر ماهو نوع من إيجاد الحلول للفساد المستشري على المستوى البسيط كأفراد وننادي بعلاجه على كافة المستويات ومن هنا تكون البداية وعلى بقية المستويات يقاس الحل .

القطاع الخاص محكم قبضة اليد في هذه المسألة كثيراً وبإتقان مايثير الدهشة هي في القطاعات الحكومية وهي الأهم وتطرقك بمعادلات كانت رائعة أوضحت كثير من الهدف وأيضاحه بشكل كبير .

قرائتك للموضوع من زاوية خاصه أدهشني كثيراً بل أعطى جمالية أكثر من الموضوع نفسه .

شكراً كثيراً .

البتول 24-12-2012 11:41 PM

وهل عطل مصالح الناس وأهملها وأخرها إلا من التفريكات...؟؟!!
أما في المجتمع العملي لنون النسوة قد يخلو من التفريكات في منتصف اليوم للدوام
لكن هذا قد لا يمنع من التفريك عن طريق الغياب يمتد من أسبوع إلى شهر ...
حينما تغيب مقاييس الإختيار للسلسلة الممتدة من المسؤولين
من الكفاءة والجدارة وتحمل المسؤولية
فبلاشك أن التفريكات ستطول وتكثر بين الموظفين ...

القلم الحر 25-12-2012 03:16 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة موفق (المشاركة 691735)
هي مشكلة ومتأصله لدى جميع الدوائر الحكومية والذي شد إنتباهي هو في الجهات الحكومية المدنيه الذي إن غاب موظف عن مسؤليته والدائرة التي يعمل بها فإن العمل والاجراءات تتوقف لحين عودته من مهمه !! أو في سفرأو أو.....
ولاأحد يقوم بعمله من الموظفين والمراجع ليس له إلا الإنتظار بعودة ذلك الموظف
وعكس ذلك تماما الجهات الحكومية العسكرية العمل يسير كما هو معمول به بدون إحتكار وأنا أقصد بالاعمال الروتينية وكذلك الدوائر الحكومية المدنيه

الفرق ياعزيزي بين تلك الدوائر هو في القائد أو القيادة المسئولة في الإدارة نفسها هي من يقف عليها مثل ذلك التسيب ولم تجعل من إدارتها دور إداري بحت ومبدأ كالثواب والعقاب فهي أيضاً تحتاج من يقف على تقييمها ومتابعتها والا لم يكن ذلك الإهمال الا بوجود مسبب وسيلحق بجميع أفراد الدائرة بكل تأكيد .

أشكرك .

دمعة ندم 25-12-2012 10:16 PM

متى ما استشعر الفرد أن وقته في عمله ليس ملكه وأن كل دقيقة سيحاسب على تفويتها أتوقع ستكون النتائج أفضل.

هي دقائق معدودة لو تأملنا وحسبنا كم نتقاضى على اليوم أو الدقيقة مثلا سنجد الأرقام أكبر مما قدمنا لذلك ليس من العدل أن نؤجر على مالم ننجز !!
المسألة ستكون أبسط عندما يكون الضمير مستيقظا فقط!

القلم الحر ....شكرا لك

طاغور 25-12-2012 11:30 PM

من أهم الاسباب في نظري:

-أن المؤسسات لا تؤمن بقيمة ما وكذلك الموظفين ..
- عدم إشعار الموظف بأهميته . في الفكر الإداري مبدأ يقوم على " إشعار الموظف وإنه صاحب القرار - على الرغم أنه لا يملكه- وإشعارهـ بأهميته وبالتالي يتفاني في عمله وكأنه ملكه الخاص"
- ثقافة البلد لا تقوم على العطاء والتحفيز والإنطلاق والمشاركة بل العكس الهبوط والتكاسل والتراخي والتلاعب.
- عقلية الإنسان غير متحضرة وثقافته بدائية.

في الغرب بحوث ودراسات تناقش :
كيف تجعل الموظفين أكثر سعادة في العمل
how to make employees happy at work
كيف تخلق ولاء للمؤسسة
How to Build Employee Loyalty
كيف تجعل الموظفين يعملون بجد
how to make employees work harder
كيف تشعر الموظف بقيمته
how to make employees feel valued
كيف تجعل الموظف يشعر بالأمان
how to make employees feel safe, Secure
كيف تزيد من إنتاجية الموظف
How to increase employees productivity
كيف تجعل الموظفين يعملون مع بعض لخدمة أهدافك.
How to make employees work together

والبحوث كثيرة والمؤسسات لها طرقها الخاصة في الإهتمام بالموظف .. لكن ماذا لدينا للموظف؟؟؟

كيوت 25-12-2012 11:35 PM

أكثر تفريكة مؤذية هي تفريكات الأطباء ،، والممرضين والصيادلة ،،،..

متى ماحضرت الأمانه أُنجز العمل على أكمل وجه وأصبح الراتب حلالا زلالا ،، ومتى ماغابت

ضاعت المصالح وساءت الأحوال ..

جزيل الشكر ..


الساعة الآن 02:13 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. , TranZ By Almuhajir

( كل ما يكتبه العضو في هذا المنتدى إنما يعبر عن وجهة نظره الشخصية وليس بالضرورة أن يعبر عن وجهة نظر إدارة منتديات بني مالك الثقافية )

منتديات بني مالك الثقافية" 1/1/ 1425هـ "